منتديات مركز شباب العروب
 
الرئيسيةبحـثالأعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الحركة الاسلامية في تركيا بين (الاربكانية) و ( الاردوغانية) 1

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الرفيق ابو مارسيل
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 43
العمر : 24
الهواية : ---------
تاريخ التسجيل : 12/03/2008

مُساهمةموضوع: الحركة الاسلامية في تركيا بين (الاربكانية) و ( الاردوغانية) 1   الخميس مارس 13, 2008 9:59 am

حسام تمام
يكتب من اسطنبول
حين وقع الخلاف داخل الحركة الإسلامية التركية وانقسم حزبها ( الفضيلة وراث حزب الرفاة المنحل ) إلي حزبين منفصلين هما " السعادة " و"العدالة والتنمية" اختلط الأمر على كثير من المراقبين بل وأبناء الحركة الإسلامية خارج تركيا نفسها الذين حسب غالبيتهم أن ما جرى هو مجرد خلاف في وجهات النظر في التعامل مع النظام العلماني أو ربما تنزيلا لمشروع الحركة الإسلامية في أكثر من كيان تنظيمي..بل ذهب الكثيرون من أبناء الحركة أو تمنوا أنه ربما كان تكتيكا متفقا عليه بين قيادات الحركة للهروب من العلمانيين والعسكر الذين كانوا قد قاموا بانقلاب علي زعيم الحركة الإسلامية نجم الدين أربكان أسقطه من رئاسة الوزراء وحل حزبه ومنعه من ممارسة السياسة.

لم يكن الالتباس حالة الجماهير بل تعداها إلي قيادات الحركة الإسلامية في العالم الذين لم يستطع معظمهم اتخاذ قرار حاسم في تحديد أي الحزبين والمجموعتين يمثل الحركة الإسلامية أو الأقرب إليها..كان الحسم صعبا؛ فحزب السعادة يحظي برعاية ودعم نجم الدين أربكان الأب الروحي للحركة الإسلامية التركية فيما يضم العدالة والتنمية أبرز رموز جيل الشباب الذين قادوا الحركة حينا من الدهر وفي مقدمتهم رجب طيب أردوغان وعبد الله جول..وزاد من صعوبة الأمر أن التلامذة نجحوا في الوصول إلى السلطة بعدما أحرزوا انتصارا تاريخيا غير مسبوق وشكلوا الحكومة منفردين ومن دون أي منافسة حقيقية. فصارت لهم شرعية إنجاز لا تقل أهمية عن شرعية التاريخ التي لجماعة أربكان.
لم أكن ممن تفاءلوا بأن الموضوع برمته نوع من المراوغة التي يجيدها الإسلاميون الأتراك، ولكن أعترف أنني وقعت في خطأ التهوين من قدر الانقسام الذي حدث فظننت أنه ربما نتيجة لخلافات تنظيمية سببها الاختلاف بين طبائع الشباب والشيوخ أو تباين وجهات النظر في منهجية التعاطي مع حصار العلمانيين للحركة..أو حتى الاحتجاج على أسلوب القيادة الأبوية المهيمنة للزعيم أربكان صاحب الكاريزما الاستثنائية. وكنت أحسب أنه خلاف يسعه المشروع الواحد وأن الإخوة الأتراك قرروا ألا يدخلوا السياسة من باب واحد وإنما من أبواب متعددة، لكن اقترابا أكثر وزيارات متعددة ولقاءات مباشرة مع الأطراف المختلفة أكدت بما لا يدع للشك مجالا أن الذي جري فراق من غير رجعة وأن الخلاف في أصل المشروع.
***
للوقوف علي أصل الخلاف يجب العودة إلى المشروع الأساس للحركة الإسلامية التركية الذي وضعه المهندس نجم الدين أربكان زعيم حركة الإسلام السياسي في تركيا ( مواليد أكتوبر 1926) ومؤسس أهم حركاتها: حركة الرأي الوطني ( مللي جورش ) عام 1969. وهو المشروع الذي يسميه أربكان " النظام العادل". لم يكن نجم الدين أربكان مجرد زعيم إسلامي يبحث عن تطبيق حرفي لنصوص الشريعة وقواعد الأخلاق فهو يمكن أن ينظر إليه - بحق- كحبة في عقد أوشك أن ينقرض من زعامات حركة الاستقلال الوطني في بلدانهم وإن كانت خلفيته الإسلامية أوضح من أن تخفي في معقل العلمانية الكمالية ذات الحساسية المفرطة لأي شكل من أشكال الإسلامية,
كان أربكان – وهو في طريق يلتقي مع الماليزي مهاتير محمد- صاحب مشروع كبير يطمح ليناء دولة تتجاوز في الدور والمشروع حدودها وتلتقي مع مجالها الجيوستراتيجي الحقيقي حيث ملتقى البحرين؛ بحر التاريخ والجغرافيا وبحور أخرى ترفد من حاجز أوربي يقيم سدا عنيدا أمام الأتراك دون غيرهم ولا يعدم في ذلك الذرائع. وأحيانا من إستراتيجية عالمية تعمل على أن تظل المنقطة في مرمى النيران الإستراتيجية للقوي العالمية المهيمنة فلا يأتي اليوم الذي تخرج فيه من فلكها.
كان مشروع أربكان يعتمد أساسا فكرة بناء قاعدة صناعية ضخمة تجعل تركيا دولة صناعية كبرى تقف على قدم المساواة مع الكبار و تعلو بها على أن تلعب دور الاقتصاد الخادم الذي يقتات فقط من المنح والعطايا أو البقشيش – التيبس- الذي تحصله من صناعة السياحة والخدمات وهي صناعات هشة ومتقلبة! كان بهذا التصور يسعى لفك هيمنة الرأسمالية العالمية على بلاده، في الوقت الذي بلور مشروعا سياسيا مكملا يقوم على أن توجه تركيا الذي ينبغي أن تسير فيه لتصبح دولة عظمى مستقلة يجب أن يكون ناحية الشرق وليس الغرب الذي تعلق عليه النخبة التركية الآمال.
بداية المشروع الأربكاني كانت مع شرخ شبابه فأربكان الحاصل على الدكتوراه من جامعة أخن الألمانية في هندسة المحركات عام 1956 عمل أثناء دراسته في ألمانيا رئيسا لمهندسي الأبحاث في مصانع محركات "كلوفز - هومبولدت - دويتز" بمدينة كولونيا. وقد توصل أثناء عمله إلى ابتكارات جديدة لتطوير صناعة محركات الدبابات التي تعمل بكل أنواع الوقود..وحين عاد إلي بلاده كان أول ما عمله ولم يزل في عامه الثلاثين تأسيس مصنع "المحرك الفضي" هو ونحو ثلاثمائة من زملائه.. وقد تخصص هذا المصنع في تصنيع محركات الديزل، وبدأت إنتاجها الفعلي عام 1960، ولا تزال هذه الشركة تعمل حتى الآن، وتنتج نحو ثلاثين ألف محرك ديزل سنويا.
لقد كان لدى أربكان وعي مبكر بأهمية بناء اقتصاد وطني قوي ومستقل ..واهتم مبكرا بالأنشطة التجارية والاقتصادية حتى نظر إليه في عقد الستينيات وقبل أن يدخل حلبة السياسة باعتباره أحد أعمدة الاقتصاد التركي...وقد كان من أوائل من تبنوا مبدأ ضرورة تواجد الإسلاميين في النشاط الاقتصادي حتى لا يقتصر علي العلمانيين والماسون فلم ينته عقد الستينيات حتى تكونت كتلة قوية من رجال الأعمال المسلمين تنافس بقوة في المجال الاقتصادي الذي كان يهيمن عليه رجال الأعمال الماسون والعلمانيين.
شهدت حقبة السبعينيات التي شهدت دورا ملموسا من مهندس المحركات أربكان لتشجيع الصناعة الوطنية حين كان وزيرا ونائبا لرئيس الحكومة بولنت أجاويد..واستكمله بعدد من المشروعات أسسها أو احتضن أصحابها مثلما فعل مع مجموعة الشباب الذين أسسوا اتحاد رجال الأعمال والصناعيين المستقلين ( موصياد ) عام 1990 كاتحاد مقابل للتجمع العلماني الممثل في جمعية رجال الأعمال( توصياد).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.abumarseel92.yoo7.com
admin
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 713
العمر : 26
الموقع : http://arobe.all-up.com
تاريخ التسجيل : 09/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: الحركة الاسلامية في تركيا بين (الاربكانية) و ( الاردوغانية) 1   الجمعة مارس 14, 2008 10:02 am

مشكور على المرور

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://arobe.all-up.com
ابن العروب
غضو ذهبي
غضو ذهبي
avatar

عدد الرسائل : 282
تاريخ التسجيل : 09/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: الحركة الاسلامية في تركيا بين (الاربكانية) و ( الاردوغانية) 1   الجمعة مارس 14, 2008 4:08 pm

مشكوووووووووووووووووور يا ابو مارسيل على الموضوع ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
al3aned
غضو ذهبي
غضو ذهبي
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 373
العمر : 32
الهواية : الانترنت والسباحة
تاريخ التسجيل : 09/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: الحركة الاسلامية في تركيا بين (الاربكانية) و ( الاردوغانية) 1   الثلاثاء مارس 18, 2008 7:50 pm

مشكووووووووووووووووووووووووووور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://arobe.all-up.com
 
الحركة الاسلامية في تركيا بين (الاربكانية) و ( الاردوغانية) 1
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات مركز شباب العروب :: منتدى الاسلامي-
انتقل الى: